تعد مشكلة الكلف مشكلةً شائعة ومن المشاكل التي تؤرّق العديد من الأشخاص خاصةً النّساء، حيث إنّ 90% ممن يصابون بالكلف هم من النّساء، ويظهر الكلف على شكل بقعٍ داكنة اللّون، وتغيُّرٍ في لون البشرة، وتظهر أحياناً لدى النساء الحوامل خلال الأشهر المتوسطة والأخيرة من الحمل

أسباب الكلف

 فترة الحمل، تعاني الكثير مِنَ النّساء مِن مشكلة الكلف؛ وذلك بسبب زيادة إفراز الهرمونات في فترة الحمل.

 التعرض لأشعّة الشّمس؛ إذ إنّ الأشعّة فوق البنفسجيّة تؤثّر على الخلايا المسؤولة عن الصّبغة(Melanocytes).

 حبوب منع الحمل؛ لاحتوائها على هرمون الأستروجين أو البروجسترون .

 الشعور بالتّوتر والقلق، بشكلٍ دائم يؤدي أيضاً إلى زيادة إفراز الهرمونات وظهور الكلف.

 العلاجات الهرمونيّة، مثل علاجات الغدة الدرقية.

 الأشخاص ذوو البشرة السّمراء أكثر عرضةً للكلف من ذوي البشرة الفاتحة.


علاج الكلف 

التمييز بين حالة التصبغات العميقة والسطحية يكون من خلال الطبيب المختص علما أن نسبة حدوث التصبغ يكون أقل مع أصحاب البشرات الفاتحة، حيث إنها تكون أكثر عرضة للإصابة بالاحمرار نتيجة التعرض للشمس،. وعلى الرغم من اختلاف أنواع البشرات والتصبغات فان  النمش والتصبغات السطحية أو العميقة، بات من الممكن معالجتها من خلال اجهزة الليزر كالفراكشنال و  البيكو 4 بحسب الحالة

 إذ إن التحسن يظهر من أول جلسة، كونه يدخل الى الخلية التي يكون فيها الميلانين ويكسر اللون الداكن. أما عدد الجلسات التي قد تحتاجها المرأة فتراوح بين جلسة وثلاث جلسات، مع الاعتماد على التقشير بين الجلسات، وذلك كون التقشير يسهم في جعل النتائج أفضل وأسرع.

مع ضرورة الالتزام ببعض الخطوات بعد بالجلسات،

 ومنها بشكل أساسي: عدم التعرض للشمس لمدة ثلاثة أيام متتالية بشكل مباشر، 

والاعتماد على كريمات التفتيح، واستخدام واقي الشمس بشكل دائم، 

النصيحة الاساسية:

فهي معالجة المشكلات في وقت مبكر، لأن الشكل الخارجي يؤثر في النفسية،

 كما أن الحلول تكون أسهل، لذا أن زيارة مركز التجميل يجب أن تكون أساسية عندما تشعر المرأة أن هناك مشكلة تواجه البشرة